< Back

الدكتور إسلام شوقي رئيسًا للجمعية المصرية لأمراض القلب

١٩ مارس ٢٠٢٢



الأستاذ الدكتور إسلام شوقي


أسفرت انتخابات الجمعية العمومية لأعضاء الجمعية المصرية لأمراض القلب عن فوز الدكتور إسلام شوقي، ابن جامعة الأزهر الأستاذ بقسم القلب والأوعية الدموية بكلية طب بنين الأزهر بالقاهرة؛ بمنصب رئيس الجمعية المصرية لأمراض القلب.

تدرج رئيس الجمعية المصرية لأمراض القلب الجديد في التعليم الأزهري، وقد أتم حفظ القرآن الكريم في سن مبكرة "التاسعة من عمره" وانتقل من الصف الرابع الابتدائي بالتعليم العام إلى الصف الأول الإعدادي الأزهري بعد اجتياز امتحان في القرآن الكريم والحساب واللغة العربية والإملاء بحسب النظام المعمول به في الأزهر آنذاك.


والتحق بكلية طب الأزهر عام 1984م، وتخرج منها بتقدير ممتاز، محققا المركز السابع على الدفعة سنة 1990م.

وعين طبيبًا مقيم بقسم القلب بكلية طب بنين الأزهر بالقاهرة، وحصل على الماجستير في عام 1995م، وعين مدرسا مساعدا بقسم القلب بالكلية، وتابع مشواره العلمي وحصل على منحة من الحكومة المصرية؛ حيث سافر إلى الولايات المتحدة الأمريكية لإنهاء دراسة الدكتوراه في جامعة يال، وهي واحدة من الجامعات المتميزة على مستوى العالم؛ حيث كان البحث في "دور النظائر المشعة في تقييم أمراض القلب" وحصل على البورد الأمريكي في هذا التخصص عام 1999م، واستكمالا لمشوار البحث العلمي حصل على درجة الدكتوراه في أمراض القلب والأوعية الدموية من كلية الطب بنين بجامعة الأزهر بالقاهرة عام 2002م، وتم تعيينه مدرسا في قسم القلب والأوعية الدموية، وبعد سنوات رقي إلى درجة أستاذ مساعد عام 2008م، وبعد سنوات أخرى حصل على درجة الأستاذية وهي أعلى درجة علمية عام 2015م، وعين أستاذًا بقسم القلب والأوعية الدموية بكلية طب بنين الأزهر بالقاهرة.


شارك في العديد من الأبحاث الدولية في مجال التصوير غير النافذ للقلب، كما أشرف وناقش المئات من رسائل الماجستير والدكتوراه في جامعة الأزهر وكذلك جميع الجامعات المصرية.

كما شارك في أغلب المؤتمرات المحلية والإقليمة والعالمية المختصة بأمراض القلب، سواء بالحضور أو إلقاء المحاضرات أو المشاركة في رئاسة الجلسات، وشارك أيضا في تنظيم عديد من مؤتمرات القلب، وكان أهمها: مؤتمر الجمعية المصرية لأمراض القلب أعوام 2001, 2008، 2015، 2022م.

وتم انتخابه عضوا بمجلس إدارة الجمعية المصرية لأمراض القلب عام 2016م، وشغل منصب الأمين العام للجمعية في الفترة من عام 2018 إلى 2020، ثم شغل منصب أمين صندوق الجمعية المصرية لأمراض القلب في الفترة من عام 2020 إلى 2022م، وتمت إعادة انتخابه مجددا عضوا بمجلس إدارة الجمعية المصرية لأمراض القلب عام 2022م، ومن ثم تم اختياره رئيسا لمجلس إدارة الجمعية المصرية لأمراض القلب كأول استاذ بطب الأزهر يشغل هذا المنصب.

جدير بالذكر أن الجمعية المصرية لأمراض القلب تعد من أعرق الجمعيات الطبية في مصر وإفريقيا والشرق الأوسط، حيث تم تأسيسها عام 1951م، وتناوب علي عضوية مجلس إدارتها وكذلك رئاسة مجلسها كبار أطباء القلب في مصر.