رئيس جامعة الأزهر يفتتح المؤتمر المجمع الثالث لأقسام الجلدية بكليات الطب

في إطار النشاط العلمي الكبير الذي تشهده جميع قطاعات مؤسسة الأزهر الشريف جامعًا وجامعةً برئاسة فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، افتتح فضيلة الدكتور محمد المحرصاوي، رئيس الجامعة، فعاليات المؤتمر المجمع الثالث لأقسام الجلدية والتناسلية بكليات الطب بجامعة الأزهر، بحضور رؤساء الأقسام بكليات طب الأزهر، والدكتور محمد الخلواني، رئيس أقسام الجلدية والتناسلية بطب الأزهر، رئيس المؤتمر. وأكد رئيس جامعة الأزهر حرص الجامعة على دعمها الكامل للمؤتمرات المجمعة للأقسام الإكلينيكية؛ لما يضفي عليها من قوة علمية، ويجعلها في مصاف المؤتمرات الكبرى، مؤكدًا اهتمام الجامعة بخريجيها من خلال التدريب المستمر وورش العمل المختلفة والتي يكون لها أثر إيجابي في رفع كفاءة الأطباء. وأثنى رئيس الجامعة على التقدم الملموس الذي حققته جامعة الأزهر في التصنيف بين الجامعات الدولية، مشيرًا إلى أن الطريق مفتوح لمزيد من التقدم والعمل بجد واجتهاد لرفع مكانة الجامعة إلى أعلى الدرجات. وأكد الدكتور محمود صديق، نائب رئيس الجامعة للدراسات العليا والبحوث، المشرف العام على قطاع المستشفيات الجامعية بجامعة الأزهر، على اهتمام جامعة الأزهر بالبحث العلمي، وأوضح أن الجامعة تقدم الدعم الكامل للباحثين للنهوض والارتقاء بمستوى البحث العلمي، وأن تتبوأ جامعة الأزهر مكانتها اللائقة بها في التصنيفات الدولية من خلال نشر الأبحاث دوليًّا. كما أشاد الدكتور خيري عبد الحميد، وكيل كلية الطب، في كلمته نائبًا عن الدكتور حسين أبو الغيط، عميد الكلية، بجهود قسم الجلدية بطب الأزهر برئاسة الدكتور محمد الخلواني، رئيس أقسام الجلدية والتناسلية بطب بنين الأزهر، لافتًا أن أقسام الجلدية أصبحت من الأقسام ذات السمعة العلمية القوية، مشيرًا أن العملية التعليمية والتدريبية بالقسم تطورت بشكل كبير جدًّا، حتى أصبح واحدًا من أفضل الأقسام الإكلينيكية التي تنافس محليًّا وإقليميًّا ودوليًّا. شارك في المؤتمر، الدكتورة نيره مفتاح استاذ الأمراض الجلدية، وعميد كلية طب بنات الأزهر بالقاهرة السابق، والدكتور عصام الدين محمد استاذ الأمراض الجلدية، وعميد كلية طب بنات الأزهر بأسيوط، والدكتورة غاده عبد البديع،رئيس قسم الأمراض الجلدية بكلية طب بنات الأزهر بالقاهرة ، ورؤساء الأقسام بكليات الطب بالجامعات المصرية، إضافة لمشاركة أساتذة في مستشفيات القوات المسلحة والشرطة، وأطباء وزارة الصحة والتأمين الصحي.